خالدة القلاف تكتب : رمضان زمان في الكويت وحكايات الاجداد

 

شهر رمضان في الكويت زمان كان له طابع خاص وكانت الاسرة الكويتية تستعد له استعداد خاص، وكان تجمع الاسرة والاهل من سمات شهر رمضان في الكويت ايام زمان، كان الطعام من صنع الامهات والجدات والاخوات، وكانت البيوت الكويتية في الماضي ليس بها خدم، ولذلك كان كل شئ جميل، وكان الطعام له مزاق ونكهة خاصة لانه صنع بأيدي الامهات.

قصص وحكايات يرويها لنا الاجداد عن هذا الشهر الفضيل في الماضي، وكيف كانت الاسر الكويتية تتزاور فيما بينها في هذا الشهر الفضيل، وكان اهالي الفريج يقمون بزيارة بعضهم البعض وكانت النساء يتبادلن اطباق الطعام مع بعضهم البعض، كانت هناك الفة ومحبة وتعاون وسماحة وكان الجميع.

فكان لشهر رمضان في الماضي وضع خاص وكانت الحياة تسير بشكل طبيعي دون اي تدخلات تكنولوجية فكانت الحياة دون مكيفات وكانت البيوت تصنع من الطين الذي كان يرطب الجو صيفا وكان يمتص البرودة في فصل الشتاء.

كان معظم رجالات الكويت من الناس البسطاء جدا وكان همهم الاول الحصول على قوت يومهم وكانوا يسعون وراء ارزاقهم، ومع ان معظم اهل الكويت كانوا من الفقراء الا انهم كانوا يساعدون المحتاج ويطعمون الجائع ويكسون الفقير وكانوا يقفون بجانب الحق دائما انطلاقا من ايمانهم وتدينهم بشكل فطري.

وذكرت لي امي اطال الله في عمرها ان الاكلات الكويتية في الماضي كان لها مزاق خاص حيث اشتهرت الكويت بأنواع من الطعام منها ما هو موجود الى الان ومنها من اندثر مع تطور العصر، فكانت الناس زمان يعشقون  التشريب والقبوط والهريس، والجريش اضافة الى صب القفشة وكانت هذه الاطباق لايخلوا بيت الا وبه بعض هذه الاكلات على موائد الافطار.

حفظ الله الكويت وحفظ اميرها وشعبها من كل مكروة.

والى ان نلتقى مع حكايات الاجداد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Scroll Up