خالدة الفلاف وبيوت الاجداد

الاجداد كانوا يهربون من بيوتهم و يذهبون للبحر وينامون تحت ظل السفن

خالدة القلاف : باحثة في التراث “””””

حياة اجدادنا في الماضي لم تكن سهلة بل  كانت حياة صعبة وشاقة في جوانب كثيرة، ففي السّفر كان الناس يرتحلون من بلدٍ إلى بلد باستخدام الإبل، وفي البيوت كان الناس يستخدمون أدواتٍ بسيطة

وكانت مساكنهم قديما متلاصقة والممرات ضيقة والبيوت صغيرة، وعدد الغرف بها قليل ومساحات البعض منها لا يتعدى 200 متر مربع أو أقل وتفتقر لأبسط وسائل الراحة كما وصفها صفحات من تاريخ الكويت.

فلا يوجد بها صرف صحي لكنها كانت بنظرهم كبيرة، أما البيوت الكبيرة وعددها قليل فهي للأغنياء وبها بعض وسائل الراحة وليس كما يتصورها البعض فلا تكييف يقيهم من حرارة الصيف على عكس الوقت الحالي فبيوت الكويتيين الآن كبيرة تتوافر بها

 

وسائل الراحة ومبنية على الطراز الحديث وبها الكثير من الغرف المجهزة بجميع وسائل الراحة.

فعندما يحل وقت الظهيرة يقيل الكويتيون بعد الغداء، ففي الصيف تراهم يهربون من بيوتهم و يذهبون للبحر لأخذ قسط من الراحة حيث يخلدون للنوم تحت ظل السفن الواقعة على السيف آملين بهبوب نسيم هواء يلطف عليهم لواهيب صيف الكويت الحار، حيث يقومون بتبليل «الوزار» بالماء وتغطيته أجسامهم به لكي يعطيهم برودة تنعشهم في أجواء الصيف الحارة، ورغم حرارة الجو كانوا يخلدون للنوم من شدة التعب والشقاء الذي هم فيه.

“اللهم احفظ الكويت واميرها وشعبها من كل مكروة”    وللحديث بقية

    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Scroll Up