سمو امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح

12 عاما على تولي أمير الإنسانية الحكم في البلاد

خالدة القلاف 

مشاعر فياضة يعيشها الشعب الكويتي بكل مكوناته احتفالا بهذا اليوم ، حيث اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بكلمات الحب والثناء لسمو امير البلاد ، وتصدر هشتاج #صباح_الاحمد_ابونا_الغالي  تويتر  عالميا.

هذا الحب ياتي من خلال دور سموة البارز والمؤثر في الحياة الكويتية والعربية والإسلامية والدولية وعلى جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية ، فكان نعم المساند للدول الفقيرة، اضافة الى ان  الكويت ساعدت الأمم المتحدة في عقد مؤتمرين للمانحين على أراضيها لإغاثة الشعب السوري الذي يعاني الملايين من أبنائه بسبب الحرب هناك.

كما استضافت الكويت القمة العربية الإفريقية الثالثة التي ركزت على المشاريع التنموية بين الجانبين العربي والإفريقي. وفي 2010 استضافت مؤتمرا للمانحين لشرق السودان.

وكما قال سمو امير البلاد إن “دولة الكويت سنت لنفسها، منذ استقلالها، نهجا ثابتا في سياستها الخارجية ارتكز على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية لكل البلدان المحتاجة بعيدا عن المحددات الجغرافية والدينية والعرقية، انطلاقا من عقيدتها وقناعتها بأهمية الشراكة الدولية.

12 عام حافلة بالإنجازات والعطاءات ، سجلها التاريخ  للكويت بأحرف من نور استطاع خلالها سمو الامير بحكمته وخبرته ونظرته الثاقبة أن يحقق الأمن والاستقرار للكويت رغم الظروف الصعبة والتحديات الكثيرة التي تواجه المنطقة.

وها هو يواصل اليوم استكمال مسيرة النهضة والبناء باقتدار كبير، يحمل في قلبه ووجدانه هموم الكويت، متطلعا إلى أن تصبح البلاد صرحا اقتصاديا شامخا ومنارة للعلم والتقدم مواكبة تطورات العصر، ويحمل سموه في قلبه وفكره هموم وقضايا أمته، ويسعى إلى البحث عن حلول لها، وصولا إلى التنمية، لإعادة بناء الإنسان العربي من المحيط إلى الخليج.

ومن اجل هذا  اختارت  الامم المتحدة الكويت لتكون مركزا إنسانيا عالميا، واميرها قائدا للإنسانية على مستوى العالم ، فهذا الاختيار  يشكل دلالة على مكانة الكويت الدولية المهمة ودورها في حل المشكلات بالعالم ووضع حلول لها.

وكان سمو الامير مؤيداً لحقوق المرأة حين كان رئيسا للوزراء، مسؤولا عن متابعة التعديلات الخاصة بقانون الانتخاب عام 2005، التي منحت المرأة حق الانتخاب، كما قام بتعيين معصومة المبارك وزيرة للتخطيط ، وتحقّقت للمرأة الكويتية المشاركة في الحياة السياسية، لتقوم بدورها كاملا في ميدان الرقابة والتشريع والبناء الديموقراطي.

عاشت الكويت حرة ابية في ظل قائدها حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Scroll Up