روهينغي يروي كيف اختبأ وسط جثث أفراد عائلته لأيام هرباً من مجازر جيش ميانمار

تمكن الشاب الروهينغي “محمد فياض”، أن ينجو بنفسه بعد أن تظاهر بالموت لأيام، حين هاجم الجيش الميانماري والميليشيات الطائفية البوذية قريته وقتلوا أفراد عائلته، في إقليم أراكان، أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

فياض، ذي الـ25 ربيعًا، قال للأناضول، إنه اختبأ بين أفراد عائلته الذي قتلوا على يد الجيش الميانماري والميليشيات البوذية، وتظاهر بالموت حتى يتخلص وينجو من القتل.

وأضاف فياض، الذي عمل مترجمًا لصالح هيئة الإغاثة الإنسانية التركية “IHH” في بنغلاديش، إنه انتظر عدة أيام لحين مغادرة الجيش الميانماري من قريته، ليتوجه بعدها إلى بنغلاديش، في رحلة بين الغابات استمرت لـ13 يومًا.

وتابع الشاب الروهينغي قائلًا: “أوصلوا أصواتنا للعالم، قولوا لهم أننا موجودون، فليبحثوا عنا، نحن يتامى الأمة، ولا أحد يحمينا”.

“أحرقوا (الجيش الميانماري) منازلنا بينما كنا بداخلها، أحرقوا المساجد والمصلون بداخلها يؤدون صلواتهم، يصطادون البشر في الغابات والطرقات (..) قوات الجيش والميليشيات الطائفية يرتكبون مجازر وحشية ضد آلاف الناس”.

من جهته، قال خليل أصا، مسؤول هيئة الإغاثة التركية في بنغلاديش، في تصريح نقلته وكالة ” الأناضول” “إن قصة فياض مؤلمة جدًا”.

وأضاف “تستطيع أن ترى من خلال عينيه حجم الألم والمعاناة اللتين مرّ بهما”.

وأوضح أصا، أن المنظمة تبرعت بـ300 قلم ودفتر لفيّاض، بعد أن طلب المساعدة ليعلّم الأطفال في المخيم”.

وأضاف أن فياض، “يحاول أن يحافظ على مستقبل هؤلاء الأطفال”.

وفي معرض ردّه على سؤال بخصوص وضع الحياة في مخيمات لاجئي الروهنغيا في بنغلاديش، قال مسؤول المنظمة التركية إن “المخيمات تعاني من اكتظاظ كبير”.

وأنشأت هيئة الإغاثة التركية 3 مراكز صحية، اثنين منها في بنغلاديش، وواحدًا في ميانمار، كما قامت ببناء 50 مرحاضًا.

كما أسست الهئية ملاجئ مؤقتة تأوي نحو 450 عائلة، وقامت أيضًا بحفر 130 بئر ماء، بحسب مراسل الأناضول.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، في إقليم أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء قرابة 826 ألفًا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا “مهاجرين غير شرعيين” من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Scroll Up