رحلتي الى صلالة

خالدة القلاف

حينما زرت عمان قريبا انبهرت بذلك التراث الثري حيث  تنفرد السلطنة بتراث حضاري وتاريخي عريق يزخر بثقافة متأصلة وموروثات أصيلة تعكس مدى ارتباط الانسان العماني ببيئته ومجتمعه، ويتجلى هذا الأمر من خلال الأزياء العمانية والفنون التقليدية والعادات والتقاليد التي يعتز بها العمانيون، إضافة إلى بعض المناشط والفعاليات التراثية مثل سباقات الهجن وسباقات الخيل ومناطحة الثيران وغيرها، كما تتميز عُمان بمواقعها الأثرية وقلاعها التي تقف شامخة في أرجاء السلطنة

ومما لاشك فيه انني ارى كباحثة في التراث  ضرورة دراسة التاريخ العماني بعناية ودقة حتى يتجلى للشباب تضحيات السلف الصالح العماني بدمه ونفسه من أجل الاجيال التي بعده ومن أجل دينه ووطنه ..

ونحن نعلم قوة التاريخ العماني في اركانه وثوابته وأنه بحر من الثقافة والعلم الزاخر والاحداث والرجال الذين كتبوا صفحاته المشرقة بمداد الذهب بفخر واعتزاز

التاريخ العماني الشريف الذي سطر بدماء الأطهار وبأمجاد الرجال العظام هوه تاريخ مثل ما قيل بأنه ( تاريخ فحول الرجال وكرام العرب  فالأنسان العماني ولله الحمد أمتاز بحب الأستقلال وإدارة شؤؤن الوطن من قبل العدول الأتقياء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Scroll Up